الخميس، 20 مايو، 2010

هل تريد أن تسعد من حولك ؟




الكثير منا يفكر في ذاته في أغلب الأمور وينسى من حوله ، وفي غمرة الأعمال ننشغل عن كل من يحيط بنا ولا نتذكر إلا ما هو أمامنا وهنا نكون قد أخطأنا كثيرا لأننا بعد فترة سنجد أننا خسرنا الكثير والسبب الانشغال أو الاحتجاج بكثرة المشاغل ولهذا علينا أن نهتم بمجموعة أمور تحقق لنا عدم فقدان أجمل وأحلى قلوب أحاطتنا :

- اعط دون انتظار الجزاء :

ركب أحد الركاب الحافلة وتأمل في الوجوه ثم نزل منها وعاد مرة أخرى ومعه علبة حلوى فقام بتوزيعها على كل الجالسين في الحافلة وحين سئل عن سبب عمله قال وجدت كل الركاب وجوههم حزينة ، فأردت ادخال السعادة عليهم فأهديتهم الحلوى .. فهذا قام بعمله مع أناس لا يعرفهم فكيف بنا نحن ومن نعرف ؟

- حاول أن تسامح من حولك :

تعلم قيمة التسامح وتحلى بها وحاول قدر الإمكان أن تطرد من نفسك عدم التسامح وستجد كيف أنك تحقق الخير لنفسك ولغيرك فالذات السلبية هي التي تشحن النفس بالغضب والكره لشخص والرغبة في البعد عنه وكثير منا لا يستطيع أن يسامح لكن علينا ألا نسكت عن هذا الأمر وأن نسعى لتغييره ..

- عامل الآخرين كما تحب أن تعامل :

ابتسم لهم وقدّر جهودهم واثن على أعمالهم وامنحهم حقوقهم من الصدق والوفاء والحب والتقدير ، وحاول مساعدة من حولك لتحقق الخير وتنشره في أوساط عالمك ولتحقق السعادة التي تبحث عنها فهي تكمن في العطاء والتعاون والعمل..

- عش يومك الذي تحياه وضع الحكمة هذه دوما أمامك :

عش في الدنيا كأنك تعيش أبدا وعش في الآخرة كأنك تموت غدا ..

- حقق الابتسامة والسعادة للغير :

أرسل رسالة أو هدية أو باقة ورد لمن تحب وعبّر له عن مشاعرك ولا تستهن بأي شخص فكل شخص تعرفه له قيمته في حياتك مهما كان صغيرا أو كبيرا ..

- تحدث مع من تعرف وناده باسمه

أو بأحب الأسماء إليه واستمع له بكل حب ودعه يتحدث أمامك بكل ما يريده حتى وإن كنت تعرف ما يتكلم فيه أو مللت من حديثه اصبر واستمع له لحين نهاية الحديث ثم امنحه ما يريده من استشارة أو نصح ..


- تواضع ولا تشعر من أمامك أنك أعلم منه

بل ثق بأن العلم كلما ازداد منه الانسان كلما جعله متواضعا بين الناس وكلما اغتر بعلمه كلما كان هذا العلم هباء منثورا وثق بأن السنابل الفارغة ترفع رأسها في الحقول والسنابل الممتلئة بالقمح تحني رؤوسها للأسفل تواضعا وخجلا ، ضع هذه الحكمة في ذهنك دائما ..





خواطر ومقتطفات جمعتها لحاجتي لها قبل الغير …