الثلاثاء، 10 مارس، 2009

وجهة نظر ..









” ليس العالم الذي يختلف .. إنما الناس الذين يتفهمون العالم هم الذين يختلفون “


عبارة مرت علي وأنا بين أحضان الكتب فوقفت عندها متأملة .. أخذت أحدث نفسي وكل نفس ، بدأت معها بلفظة لا تكترثي يا نفس فهناك الكثير ممن لا يقتنع بأفكارك أو ربما يرفض ما يجول في خواطرك ويناقضها ، فقط كوني على يقين من جمالها خاصة وإن كانت على طريق الاستقامة تسير …




احمدي الله ليلا نهارا على أن منّ عليك بها مهما طاردتك موائد الفشل وطوتك في حبائلها طيا حتى تخيلت نفسك وكأنك في أحضان كفن أوقف مسيرتك كثيرا ..


الموائد تطاردك وتحاصرك من كل الجهات لكن لا تبالي بها .. سيري واثقة الخطى حتى لو رميت أوراقك في أحضان الكثير فبعثروها مع الريح وصبوا على رأسك صمتا أوقفه عن التفكير .. ضعي يديك عليه ولا تبالي ولو زاد عليك الوجع اجعليه لا يعني لك شيئا حتى لو صرت لست أنت !!


صمت الأعماق يبوح دوما بلا قيد .. ارفضي كل حس يدور في فلك فضاءك الواسع ليوقفك ويكتم ما يغلي في صدرك من هم عال علو السماء ، فالنفس تأبى إلا البوح .. دعيه يرفض التكتم لقضية أنت تحيينها بكامل وجدك وأصري على الإقرار أن الإنسان جـُـبل على ما خلق عليه وأنت خلقت ليرى أفكارك الكثير وتعيش في أعماقهم .. فارفضي التوقف ..

يا نفس .. قاومي عناد نفسك وذبذبتها .. قاومي رفضها للنقد وسكوتها لتريح رأسك وتبعدك عما يزيد الهموم فيك ، لا تدعيها تقلّص عقلك لترتاح فلن يجد عقل اعتاد الضياء والعيش في فلك اليقين الراحة حتى يكنس برفضه كل ما فيه من خمول ويأبى إلا أن يكون شيئا في قائمة البناء .. قائمة كل من مضى على الطريق فلا يسقط اسمك من بين أسمائهم ، علّه يرضي بعض جرح غار في أغوار ذاته لأنه متوقف كما يرى نفسه ويراه الجميع ..

ستقفين يا نفس بأفكارك وحيدة وستبثين الهموم الكثيرة ، لكن ستلقى الأصداء وسيسمعها الكثير ويقتنع بها لأنها على طريق الحق سائرة .. وسيتذكرك كل من حاصرك على موائد الفشل ثم يدرك كم أخطأ في التقدير ، فقط لحظة صبر وصمود وإصرار على التغيير ..

هناك تعليقان (2):

إيلاف يقول...

أعجبتني الأفكار المُدوّنة هنا ..

لامستِ شيئاً ما بداخلي : )

خوله يقول...

الحبيبة إيلاف
شاكرة لك مرورك

جزاك الله خيرا