الأربعاء، 23 أكتوبر، 2013

أغلقت الباب .. ومضيت ..




ارحل يا طيف بأفكارك فما عاد مزاجي يروق لها

 ما عاد الوقت يمهلني كي ألتمس لها أعذارك ...

ما عدت أقبل ساعتها أن أكون ضمن آخرون مروا على عتباتك
فلم تقدرهم

 أغلقت الباب دونهم ومضيت وكأنهم لا شيء في حياتك ...

 أصبحت أمعائي تتقيأ كل حروفهم التي أريدها أن تترفع عن الكذب معي

 لا أستطيع تحمل الفراغ الذي خلفتموه
ثم حاولتم أن تملئوه بلا شيء كلما طرقت أبوابكم ...

 آثرت غلقها ...
 
منعها من الاستجداء 

اكتفيت بالصمت فحطم الصمت كل صدى صرخاتي وسط العباب ،

صرت كهشيم الأوراق اليابسة تتساقط مع خريف الرحيل الذي يمر علي دونكم ...
 

 
العابرون مضوا

، كل في رحيله ...

 طريقهم اختلف عن طريقي ،

 طريقهم بعيد عني ... بدوني 

صرت أنكأ الجراح لحظة عبورهم متى اشتهوا

أهمش صدري وأنا أرى رسم الخطوط على وجهي

 كان عمري معهم جميلا لولا بيعهم وجعي ،

 
 التفت عن المرآة كي لا أراني فأرى وجوههم في صورة وجهي ،

 هم آثروا الرحيل

وأنا لا زلت أبحث عن وفاء قبر وسط وجعي

·        لحظات تأمل وسط حروف ( هديل الحضيف )