الجمعة، 5 ديسمبر، 2014

خربشات 9


لم نكن نعلم بأن آخر عهدنا به ... دمعة

ولم أعلم بأن عهدي بعده زفرة ...  

***


كنت أعبث بالورق شغفا فكرهته ، عدت أبحث عني فيه ، أدركت أني لا أستطيع

أن أكون بدونه ، رأسي يكاد ينفجر ، الأجواء تسحق كل بارقة أمل في عمقي ، 

تدمرني .. أحاصرها وأخبرها أنها لن تستطيع احالتي رماد فأنا بالألم أعلو ،

 وبالأمل أشرق وبمعية ربي أوقن أن المرحلة رغم كل الرماد تقودنا للأجمل ... 

***

لا أعتبر كلماتي شعرا 

لكنها نثر خرج مع دموعي ذات مساء 

غالبني وتحداني أن أكتمه في الأعماق 

فضح شجوني وأقسم ألا يبقى وسط الأوجاع 

****

لمته كثيرا على البوح 

لكن عناده غلب سكوتي

فانفجر يقطر حبراً

أزرقا على الأوراق 

هنا أنا وسط السطورأغرق 

خلف الحروف أسكن 

عند النهايات أبدأ عهدا أبيض 

***


ضجت الأفئدة من الركود فانفجرت باكية ..


***

لا أعرف كيف هي أحجام الحروف الصارخة بين ممرات الهجير 

لا أشعر كم هي صامتة إلا حين تباغت أحلامي وسط الضباب 

تضيء لي صوتها الموحش أن أخرجيني من الضيق لأقطف من ثناياها زهر 

الياسمين  

***