الجمعة، 18 سبتمبر، 2009

مذاق الإعتكاف




ها قد شارفت أيام هذا الشهر المبارك على الانتهاء وكم كنا ننتظر وننادي وندعو الله عز وجل أن يبلغنا هذه الليالي بما فيها من خيرات ..

ليال عظيمة تنادينا أن هلموا .. اجبروا ما ضاع من أيام فاتت ونحن في انشغال وتعالوا .. اتركوا الدنيا بما فيها من ملهيات ومفاتن .. اخلصوا لي اللحظات وادعوا الودود المنان أن يمن علينا بالقبول ..

ليال مباركة فيها ليلة خير من ألف شهر حري بنا أن نعتكف ولو لساعات .. ننطرح بين يدي الله سبحانه وتعالى ونبتهل ، ندعو ونتضرع ، نحضر قلوبنا وأعناقنا المشرئبة نحو الدنيا .. المنغمسة في أركانها .. نتذكر قول نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم حين قال رادا على السيدة عائشه رضي الله عنها حين سألته :

" يا رسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة القدر ما أقول فيها ؟ قال : قولي اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني "

حان الوقت للحصول على الجوائز الربانية .. الرحمة ، المغفرة .. العتق من النيران كلها أوسمة يحصل عليها من جاهد نفسه ، وخلص هواه وقاده نحو السمو والعلا ، الارتقاء والصعود للحصول على النجاة ..


الفوز بليلة القدر كما قال صلى الله عليه وسلم :" ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه " رواه البخاري ..


كلنا يعيش على أمل العتق من النار في هذه الليالي المباركة .. كم منا حفظ جوارحه فيها ؟ وكم منا قامها وعمرها بتلاوة كتاب الله ؟ وكم منا بللت الدمعات وجنتيه طمعا في مغفرة الله عز وجل وقبوله ؟ فهل سألنا أنفسنا ودعونا الله أن نكون على هذا الحال بعد رمضان ؟؟

لنكثر من الدعاء فقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (الدعاء هو العبادة) أخرجه أحمد وغيره وصححه الألباني.

فالدعاء مهم حتى لا يتغير حالنا ولا يتبدل .. حتى نهجر المعاصي والذنوب فيه وفي الشهور الأخرى ، حتى نرجو الله عز وجل أن يعمر أوقاتنا بلذة العبادة ومناجاته على سجادة الركوع والسجود دوما ..لنتذكرحديث النبي صلى الله عليه وسلم:

( إن ربكم حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه بدعوة أن يردهما صفراً ليس فيهما شيء) أخرجه أبو داود وصححه الألباني.

لنبدأ الاعتكاف ولو ساعتين من نهارنا .. نخلو بها وأنفسنا مع الخالق لنجعلها لحظة إخلاص لا يعلم بها سواه .. حتى يباهي الله عز وجل بنا ملائكته وأهل السموات على حسن العمل والقبول والرضا ..لا ننسى أخوتنا الذين يعانون من العدوان والاضطهاد .. لنكثر من الدعاء للأمة وندعو لتفريج الكربة ونكون معاول بناء في ترميم الصدع والنهوض .. اللهم تقبل منا ويسر لنا واجعلنا من المعتوقين من النار ..


هيا فلم يبق من الوقت إلا القليل ..

هناك 3 تعليقات:

خالد علي حنشل يقول...

نسأل الله ان يتقبل منا رمضان وان يغفر لنا تقصيرنا .. آمين

جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ .. مدونة رائعة ومميزة والى الامام

【شُمـ°•. الإسلامـ.•° ـوخـ】 يقول...

سلمت أناملك على هذه المذاقات اللذيذة
نسأل الله أن لايحرمنا منها أعواما عديدة وأزمنة مديدة وأمتنا الإسلامية قد التئم جراحها وحقنت دماءها
تقبل الله طاعتكم وجعلنا واياكم من هو لثواب الصيام والقيام حائز في عيد الجوائز
والله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد الله أكبركبيرا والحمدلله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

خوله يقول...

جزاك الله خيرا وبارك فيك

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

كل عام وأنت وأمتنا الإسلامية
بخير وعافية