الثلاثاء، 11 فبراير، 2014

حياة بلا ألوان


  
 حين يرحل من نحب تظلم الدنيا علينا
 يضيق فينا الأفق
 تغيب الابتسامة من بين شفاهنا
تتلعثم الحروف في ألسنتنا
نصارع الروح بين الشوق لهم وامتداد الحياة بعيدا عنهم
 
 
كيف لنا الحياة بلا ألوان ؟
كيف يبقى الرمادي يشكل خطوط لوحاتنا الغامضة ؟
 كيف تتسلل الذكريات حيناً لتسلبنا الراحة ؟ ... الهدوء ...
 
 
 
بين أرواح أدماها توتر الغربة
وبين ركام أوقات فجعنا الوجع فيها 
ينفذ في شرايين الدماء ليسيل معها 
 
 
 يجري بنا جريان الدم ، يشاركها المرور
 تدور رحى الأفكار في رؤوسنا 
نغمض أجفاننا لنعود من جديد
نسير في قطار الحياة ماضين
نكمل عتبات أيامنا
 
 
ندعو الله أن يساعدنا على مواصلة الدرب
وسط صفحات أعمارنا التي تنسل واحدة خلف الأخرى
دون أن ندرك
سيأتينا زمن يذكرنا أن الطريق حتما له نهاية
لا يمكن تغافلها
وأننا سنغيب يوما ما كمن غابوا ...