السبت، 2 مارس، 2013

ابنتي .. فقاعات تتطاير فارغة

كتبهاخوله محمد ، في 12 يونيو 2008 الساعة: 12:07 م




رسالة من قلب أم لابنتها 121327
حين خرجت للنور .. وبدأت يداي تلامس أصابعك الصغيرة .. حينها عبرت لي عن حبك بمناغاة وأصوات بريئة أخرجتها لي .. بابتسامات شفافة لا تعي منها شيئا سوى أنك في حضن أمك .. وكم كانت القلوب سعيدة بك ..
مضت الأيام .. وبدأ هذا العقل يفكر بنفسه .. يسعى لتحقيق ذاته .. يتمرد علي ويرفض أفكاري .. يرد على قناعاتي التي أغرسها فيه بأنها رجعية .. لا تواكب عصر النهضة والحضارة .. بعيدة كليا عنك ؟؟ وأصبحت أفكاري من يومها أفكار عصر ولىّ .. ومبادئي جزء من ماض مضى زمنه وانتهى..
ما أقسى ثوران نفسك على التقاليد .. ترفضين لباس الحشمة والدين ؟؟ تصفيننا بالمملين لأننا نراقب تحركاتك ولا نسمح لك بتجاوز الشرع ، لا نريدك أن تتجاوزي خطوطا حمراء ؟
أعترف أني أخطأت كثيرا حين أردت منك أن تتحدثي لغة العجم ، وأن تدرسي في مدارسهم ذات التقاليع الغريبة والتصرفات المحطمة لبقايا عقيدة غرستها في نفسك .. كم بذلوا من الجهود ليخرجوك عن الجادة ونحن في غفلة !! وكم خططوا ليصيغوا لك منهج حياة منحرف عنا حتى نجحوا ونجحت أنا في منحهم ما يريدون فيا لجهل نفسي حينها !! كيف تصورت أن كلمات بسيطة في البيت كفيلة بأن تساعدك على المضي معهم دون سير وركون لهم ؟؟ !! وكيف نسيت أنك تستطيعين تعلم لغاتهم دون الاندماج معهم في مدارسهم وأفكارهم !!
حين رأيت قلة انتمائك لمبادئي علمت مدى خطئي ، لا أعرف الآن هل أنعت نفسي بالجاهلة لأني لم أعي أن مراحل دراستك التعليمية افتقرت للتربية الصحيحة قبل التعليم ؟؟ لأنني علمت متأخرة أنها مناهج عقيمة مجردة من كل ما هو مثمر ومفيد وأن غرس أعداؤنا فيها أكبر ؟!!
اليوم أصبحت في نظرك متخلفة .. تريدين تقليد كل فاجرة متمردة .. ليس لها عقيدة ولا رسالة ، أو هدف سام تحيى لأجله وأنت يا حبيبتي مختلفة عنها ..
أنت ابنتي .. ابنة العقيدة والرسالة الربانية .. ابنة اليقين العظيم الذي خلقت لأجله : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) فهل عرفت الهدف العظيم الذي وجدنا له ؟ كيف لي أن أتركك تضلين الطريق ؟ وفي وحل السقوط تخطئين المسير ، وتكون حياتك فقاعة لهواء فارغ يطير ويضيع ! لن أسمح لك بذلك حتى لا أحمل ذنبك .. لا أريدك أن تحاسبيني يوم لا ينفع مال ولا بنون وأكون أسيرة خطئك .. فاعذريني لو قصرت في حقك فلن أعذر نفسي يومها فلا عذر لي ..

ليست هناك تعليقات: